ميرى باوه‌رداران خه‌ڵك گاز ئه‌كا بۆ رێگای ئه‌هلى به‌يت



ميرى باوه رداران د‌ه‌فه‌رمێ  - «نهج البلاغه»: ج1 / ص 155 چاپى دار الأندلس له بيروت وص 149 چاپى ديكه وج1 / ص 153 چاپى الاستقامة له مصر ; ئه‌م چاپه يه كه نووسه ر كه ڵكى لێوه رگرتووه. «فَأَينَ تَذهَبونَ و أنّى تَؤْفكونَ، وَالأعلامُ قائمة والآياتُ واضِحة، والمنارُ مَنْصوبة، فأينَ يُتاهُ بكم، بَل كَيْفَ تَعْمَهونَ و بَينكمْ عِترةُ نَبيِّكمْ و هُم أزمّةُ الحقّ، و أعلام الدّين و ألسنةُ الصِّدق فأنزلُوهُم بِأَحْسَن مَنازِلِ الْقرآن و رِدُوهُم و رُود الهيم العِطاشِ. أيهاالناسُ خُذوها من خاتم النبيين(صلى الله عليه وآله) إِنَّهُ يَمُوتُ مَنْ مات مِنّا و لَيْسَ بِميّت و يَبْلى مَن بَلىَ مِنّا و لَيس ببال، فَلا تَقُولُوا بِما لا تَعْرفون فَإنَّ اكڤرَ الحَقَّ فيما تُنكرون، وأعذرُوا مَنْ لا حُجَّة لَكم عليه و أنا هُوَ، ألمْ أعمل فيكُم بالڤقْل الأكبر و أترك فيكُم الڤقْلَ الأصغَرَ، وركزت فيكم راية الايمان...».

«بۆ كوێ ده چن و روو له كام لا ده كه ن، به يداخه كانى هه‌ق شه كاوه يه و نيشانه كانى درهوشاوه يه و چراكانى رێناسى هه ڵكراون، به نه زانى به ره و كوێ ده چن؟ چۆن سه ر لێشێواون؟ له حاڵێكدا بنه ماڵه ى پاكى پێغه‌مبه‌ر له نيوانتاندايه، ئه وانه ئاڵا و به يداخى هه‌قن و زمانى راستى، ئه وانه له چاكترين شوێنێ كه قورئانه كانتان ده پارێزن، دانێن (له دڵه پاكه كانتانا) و وه‌ك تينوه‌كان بۆ تينوێتى شكاندن هێرش ببه ن بۆ سه رچاوه‌كانيان. خه ڵكينه! ئه‌م راستيه له ئاخرين پێغه‌مبه‌ر(صلى الله عليه وآله)فێر بن كه «هه ركێ له ئێمه ئه‌مرێ له راستيدا نه مردووه و هه ركێ له ئێمه كۆنه ده بێ له راستيدا كۆنه نه بووه. كه واته ئه‌وشته ى كه نايزانن مه يڵێن، چونكو زۆربه ى هه‌قيقه ته كان له و شتانه دان كه ئێوه ره فزيان ده كه نه وه و داواى لێبوردن له و كه سانه بكه ن كه هيچ به ڵگه يه كتان بۆ دژايه تى كردنى نيه، كه ئه وه منم، مه گه ر من له نێوان ئێوه فه‌رمووده كانى قورئانم به جێ نه هێنا؟ وه عه‌تره‌تى پێغه‌مبه‌رم(صلى الله عليه وآله) له نێو ئێوه دا به جێ نه هێشت؟ وه مه گه ر من به يداخى ئيمانم له نێو ئێوه دا هه ڵنه كرد؟...) - خوتبه ى 87، لێكدانه‌وه‌ی سوبحى ساڵح.

وه هه‌روه‌ها ئه‌وحه زره ته د‌ه‌فه‌رمێ - نهج البلاغه : ج2 / ص 190 چاپى دار الأندلس، ص 184 چاپى ديكه. «اُنْظُرُوا أهلَ بَيت نَبيِّكم فَألزِمُوا سَمْتَهُمْ واتَّبعوا أڤرَهُمْ فَلَنْ يُخرِجُوكُم مِنْ هُدىً، و لَنْ يُعيدُوكُم في ردىً، فإنْ لَبدُوا فَالبُدوا، و إن نَهَضُوا فَانْهَضوا، و لا تَسبقُوهُم فَتَضِلوا، ولا تَتَأخَّروا عَنْهُم فَتَهلِكوا». (بروانن بۆ ئه‌ھلى به‌یتى پێغه‌مبه‌ره كه تان له و شوێنه وه برۆن كه ئه وان ده چن و پێ له سه ر پێيان دانێن، ئه وانه ئێوه به لارێدانابه ن و به رهو خراپه تان نابه ن، ئه گه ر بێ ده نگ بوون، ئێوه ش بێ ده نگ بن، ئه گه ر هه ستان، ئێوه ش رابن، نه كه ونه پێشيانه وه، چونكوو گومرا ده بن و نه كه ونه دواشه وه‌كه له نێو ده چن.) - نهج البلاغه، صبحى صالح / خوتبه ى 97.

   وه جارێكيتر ميرى باوه رداران(عليه السلام) خه ڵكى ئاگادار كرده وه و فه‌رموويه‌تى - نهج البلاغه ج3 ص 439 چاپى الأندلس وص 433 چاپى ديكه. «هم عيش العلم و موت الجهل، لا يخالفون الحق و لا يختلفون فيه، هم دعائم الاسلام و ولائج الاعتصام، بهم عاد الحق فى نصابه، و انزاح الباطل عن مقامه و انقطع لسانه عن منبته. عقلوا الدين عقل وعاية و رعاية، لاعقل سماع و رواية، فان رواة العلم كڤير و رعاته قليل».

(ئه وانه ژيانى زانست و مه رگى نه زانين، لێبورده ييان له زانستيان، ره واڵه تيان له ناخيان و بێ ده نگيان له لۆژێكيان تۆ ئاگادار ئه كاته وه، دژايه تى ناكه ن له گه ڵ هه‌ق و له هه‌ق ووتندا جياوازى يان له نێواندا نيه، ئه وانه پايه كانى ئيسلام و شوێنى پارێزگارى به هۆى ئه وانه هه‌ق رۆيشته وه شوێنى خۆى و ناهه‌ق له شوێنى خۆى نه ما و زمانى هه‌ڵكێشرا، له ئايينى خوايان چاك تێگه‌يشتن و به‌جێيان هێنا، نه‌ك ئه‌وه‌ى كه ببيستن و به خه‌ڵكى بيڵێن، چونكو بێژه‌رانى زانست زۆرن، به ڵام ئه وانه ى كه چاك بيپارێزن زۆر كه من.) - نهج البلاغه، صبحى صالح/ خوتبه ى 239.

وه له خوتبه يه كى تر دا د‌ه‌فه‌رمێ -نهج البلاغه : ج2 / ص 186 . چاپى الأندلس وص 180 چاپى تر. «عِتْرتُهُ خَيرُ العِتَر و أُسرتُهُ خَيرُ الاسر و شَجرَتُهُ خَير الشَّجر نَبَتَتْ في حَرَم و بَسَقَتْ في كَرَم لَها فُروعˇ طِواڵ و ڤمرة لا تُنال- عه‌تره‌تى ئه‌وچاكترين عه‌تره‌ته كانه، بنه ماڵه كه ى چاكترين بنه‌ماڵه‌كان و دره‌ختى بوونى باشترين دره‌خته، دره‌ختێ كه له حه‌ره‌مى خوا گه‌شه‌ى كردووه و له نێو گه‌وره‌يى و مه زنيدا په‌روه‌رده بووه، چڵ و لقه‌كانى درێژ و به رهه مه كانى زۆره.» - نهج البلاغه، صبحى صالح/ خوتبه ى 94.

وه هه‌روه‌ها د‌ه‌فه‌رمێ  - نهج البلاغه : ج2 / ص 270 . چاپى الأندلس وص 264 چاپه كه ى ديكه. «نحنُ الشعارُ والأصحابُ والخزنةُ والأبوابُ، ولا تؤتىَ البيوتُ إلا مِن أبوابها، فمنْ أتاها مِنْ غير أبوابها سُمِّىَ سارِقاً».

(ئێمه دروشم، ياران، گه نج و ده روازه كانى (زانستى پێغه‌مبه‌ر)ين، ته نيا ده بێ له ده ركه وه بێنه ماڵ و كه سێك كه له ده ركه وه نه يه ته ماڵ، پێى ده‌ڵێن دز.)  - نهج البلاغه، صبحى صالح/ خوتبه ى 154.

وه هه‌روه‌ها لهم خوتبه دا له باره‌ى ئه‌ھلى به‌یته وه ده‌ڵێ: «فيهمْ كَرائِمُ القرآنِ و هُمْ كُنوز الرحمنِ، إنْ نطقُوا صَدقُوا، و إنْ صَمَتُوا لَمْ يَسبقوا، فَلْيصدقْ رائِد أهلهُ، و لْيحضِر عقلهُ».

«ئايه ته مه زنه كانى قورئان له باره‌ى ئه وانه يه، ئه وانه گه نجه كانى خوان، ئه گه ر قسه بكه ن راست ئه كه ن و ئه گه ر بێ ده نگ بن كه سێك ناكه وێته به ريانه وه، پێشه نگ ده بێ درۆ به كاروان نه كا و ده رك و ئاوه زى حازر كا.»  - نهج البلاغه، صبحى صالح/ خوتبه ى 154.



1 2 3 next