باشی و سه‌راتی یێن ئمام حوسه‌ین



الإمامُ الحُسَينُ عليه‏السلام مِن كَلامِهِ يَومَ عاشوراءَ: ألا وَإنَّ الدَّعيَّ ابنَ الدَّعيِّ قَد رَكَّزَ بَينَ اثنَتينِ بَينَ السُلَّةِ ‏وَالذِلَّةِ وَهَيهاتَ مِنّا الذِلَّةُ يَأبى اللّه‏ُ ذلك لَنا وَرَسولُهُ وَالمُؤمِنونَ وَحُجورٌ طابَت وَطَهُرَت وَأنوفُ حَميَّةٍ وَنُفوسُ أبيَّةٍ مِن أن تُؤثِرَ طاعَةَ اللِئامِ عَلى مَصارِعِ الكِرام (اللهوف: 97).

ئمام حوسه‌ین(س): رووژا عاشورایێ گوت: هه‌یهێ بزانن! حه‌رام زاده‌ یێ كورێ حه‌رام زاده‌ ئه‌ز هشتم ناڤبه‌ینا دو تشتان دا: لناڤبه‌ینا شویر و زه‌لیل بونێ دا، و زله‌ت ئێكجار ژ مه‌ دویره‌، خودا و پێغه‌مبه‌رێ وی و باوه‌ردار و دامه‌نێن (داوێن) پاك و پاقژ و دلێن ب غیره‌ت و رحێن بلند، ئه‌ڤێ، ژ مه‌را قه‌بول ناكن كو ئه‌م فه‌رمان برنا ژ پیسه‌كان سه‌ر مرنا ب شه‌رافه‌ت را بگرن.

 

 الإمامُ الحُسَينُ عليه‏السلام مِن كَلامِهِ يَومَ العاشوراءَ: لا وَاللّه لا أُعطيكُم بِيَدي إعطاءَ الذَّليلِ وَلا أُفِرُّ فِرارَ العَبيدِ (الإرشاد: 235).

ئمام حوسه‌ین(س): ل روژا عاشورایێ دا گوت: نه‌، ئه‌ز بخودێكم! نه‌ ئه‌ز ده‌ستێ زه‌لیلی یێ ددم هه‌وه‌ و نه‌ ژی ئه‌ز وه‌ك كوله‌یان دره‌ڤم.

 

 الإمامُ زَينُ العابِدينَ عليه‏السلام: سَمِعتُ الحُسَينَ عليه‏السلام يَقولُ: لَو شَتَمَني رَجلٌ في هَذهِ الأُذُنِ وَأومى إلى اليُمنى وَاعتَذَر لي في الاُخرى لَقَبِلتُ ذلك مِنهُ، وَذَلِكَ‏أنَّ أميرَالمُؤمِنينَ عَليَّ بنَ أبي طالبٍ عليه‏السلام حَدَّثَني أنَّهُ سَمِعَ جَدّي رَسولَ اللّه صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ يَقولُ: لا يَرِدُ الحَوضَ مَن لَم يَقبَلِ العُذرَ مِن مُحقٍّ أو مُبطِلٍ (إحقاق الحقّ: 11 / 4 3 1 ).

ئمام سه‌جاد(س): من ژ حوه‌سه‌ین (س) بهیست دگوتا: ئه‌گه‌ر كه‌سه‌ك ل ڤێ گوهێ من دا - ئشاره‌ كر بال گوهێ راستێ ڤه- خه‌به‌ر و دژوونا بدێ من، و ل یێ دیدا عوزرێ خوه‌ ژ من بخازێ، ئه‌زێ عوزرێ وی ژێ قه‌بول بكم. چكو میرێ باوه‌رداران عه‌لی یێ كورێ ئه‌بوطالب ژ من را گوت: كو ژ جه‌دێ من ره‌سولێ خودێ گوهلێ بیه‌ كو دگوتا: نایێ سه‌ر حه‌وز(ێ كه‌وسه‌رێ) ئه‌و كه‌سێ عوزران قه‌بول نه‌كێ، ئه‌و عوزر، چ حه‌ق بێ و چ ژی نه‌حه‌ق.

 

 حُذَيفةُ بنُ الَيمانِ: رَأيتُ النَبيَّ صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ آخِذا بِيَدِ الحُسينُ بنُ عَليٍّ عليهماالسلام وَهُوَ يَقولُ: يا أيُّها النّاسُ هذا الحُسَينُ بنُ عَليٍّ فاعرِفوهُ، فَوَالَّذي نَفسي بِيَدِهِ إنَّهُ لَفي الجَنَّةِ وَمُحِبّيهِ في الجَنَّةِ وَمُحبّي مُحِبّيهِ في الجَنَّةِ (أمالي الصدوق: 4 78 / 4 ).



back 1 2 3 next